مجال تكنولوجي

تحدي الكوارث الطبيعية بتصاميم منازل لمواجهة تسونامي

تحدي الكوارث الطبيعية أصبح الآن ضرورة على كل العالم القيام بها، وهذا نتيجة ما تعرضت له بعض الدول لكوارث طبيعية أدت لحدوث أضرار جسيمة وخسائر مادية وجسدية ونفسية للانسان

بالإضافة إلى إلحاق الضرر بالكائنات الحية البرية والبحرية

وبعد انتشار وظهور هذه الكوارث بشكل متكرر أصبح من الضروري مواجهتها بكافة الطرق، للحد من الخسائر التي تحدث،

لذلك قامو بتصميم منازل وجزر اصناعية فوق الماء لمواجهة هذه الكوارث المدمرة، تابع معي للتعرف عليها.

تحدي الكوارث الطبيعية

تحدي الكوارث الطبيعية
تحدي الكوارث الطبيعية

أدى إعصاركاترينا الذي دمر مدينة نيوأورليانز الأمريكية إلى تحذير أمريكا بشكل خاص،

والعالم بشكل عام من تهديدات الكوارث الطبيعية والعمل على تحدى تلك الكوارث، بأخذ الحيطة والحذر والاستعدات اللازمة لمواجهتها،

خاصة في ظل عدم وجود جداول أعمال اصلاحية لإعادة بناء المدينة وتنشيطها.

واشتد الحذر أكثر بعد إعصار ساندي الذي دمر البنية التحيتة  في مدينة نيورك الأمريكية،

حيث أدى إلى شل شبكات المياه والكهرباء ووسائل النقل والمواصلات،

كما غابت الأضواء عن مدينة مانهاتن وعانت كاليفورنيا من العواصف الشتوية وحالات الجفاف في عام 2014

توقعات تقرير المخاطر العالمية

ويتوقع تقرير المخاطر العالمية الذي صدرعن الأمم المتحدة رقمًا قياسياً حيث بلغ 314 مليار دولار تكلفة الأضرار التي تسببت بها الكوارث الطبيعية التي تحدث سنويًا.

وفي الحقيقة لم يكن هناك حلولاً تفيد في كيفية الصمود أمام تلك الكوارث الطبيعية والأعاصير والفيضانات وموجات الجفاف الحادة

مشاريع تحدي الكوارث

تحدي الكوارث الطبيعية
تحدي الكوارث الطبيعية

وعمدت مؤخراً مدينة بوسطن الأمريكية المهددة باستمرار من ارتفاع مستوى البحر،  إلى ابتكار تصاميم عصرية جديدة تواجه الكوارث وتجربة آفاق جديدة للعيش تحت الماء.

وبدأت شركة (ريبولد باي ديزان) عقب إعصار ساندي القيام بمشاريع واسعة النطاق في جميع أنحاء شمال شرق البلاد وتُقدر قيمتها بمليار دولار

وتشمل هذه المشاريع (ميدولاندز) بقيادة معهد ماساتشوستس للتنولوجيا وتصميم المباني والجسور التي تقاوم الماء

وقالت إيمي تشيستر مديرة مشروع (ريبولد باي ديزاين):

“هناك حاجة إلى حل مفصل لكل بيئة،” مضيفة أن: “التنمية المؤسساتية ترتبط بالقدرة على تكيف البناء على مستوى الفرد والمجتمع.”

وأضافت تشيستر قائلة:”هناك ضرورة لتقوية الملكية لتحمل كل ما يصيبها. والمجتمعات قادرة على التعافي بسرعة أكبر، إذا تمكنت شبكة المياه والكهرباء، من الوصول إليها،”

وأوضحت : “نحن بحاجة إلى نقلة نوعية على نطاق أوسع، لكننا لن نبلغ ذلك،

حتى يستعد الناس لاتخاذ قرارات صغيرة، مثل التحسينات المنزلية وخفض كمية النفايات.”

ورأت من خلال مشروعها أن هولندا مصدر للإلهام حيث واجهت الكثير من أضرار كوارث المياه،وكانت على رأس الدول الباحثة عن حلول للتنمية.

وعمد المهندس المعماري الهولندي كوين أولثويس إلى الإشراف على مشاريع للبناء فوق سطح الماء،

وخلق منشآت عائمة بتقنيات لا تسبب أضرار للبيئة، ومن بينها الجزر الاصطناعية.

لمزيد من المعلومات حول الكوارث الطبيعية المدمرة تابع الفيديو

 

الوسوم
اظهر المزيد

سوسن رسمي

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل كمسؤولة في مجلة عرب نيوز الاليكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق