مجال اقتصادي

الاقتصاد العالمي في 2019 .. و توقعات من انتكاس في التجارة العالمية

يعتقد كثيرون من المتابعين للشأن الاقتصادي العالمي أن أغلب التقاريرالاقتصادية بشأن العام الجاري تتسم بالتشاؤم

أو النظرة الحيادية على أحسن تقدير

وتتناول العديد من هذه التقارير الآفاق الاقتصادية، بما فيها التقرير الصادر عن البنك الدولي، بصورة قاتمة

مستندة في ذلك إلى النتائج الاقتصادية التي أفرزها العام المنصرم.

 

تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية

وبحسب تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية الصادر عن البنك الدولي، فإن التجارة والاستثمار سيتراجعان عالمياً

فيما يستمر التوتر التجاري، بعد أن تعرضت العديد من الأسواق الناشئة إلى ضغوط مالية شديدة في العام  2018.

و وفقاً للتوقعات، فإن العام الجاري سيشهد ثباتاً على صعيد النمو في الأسواق الناشئة والدول النامية،

وفي المقابل سيتراجع الانتعاش وكذلك النمو في العديد من الدول

 

وبينما يرتفع سعر الفائدة في المصارف والبنوك الكبرى في الدول المتقدمة، فإن الدول النامية والفقيرة ستصبح أكثر ضعفاً،

فتجد الأموال طريقها إلى تلك البنوك هربا من الظروف الاقتصادية المتوترة والمرتبكة.

 

ويشير التقرير أيضا إلى أن مستويات الدين تتزايد وترتفع، الأمر الذي يؤدي إلى تنامي القلق في العديد من الدول منخفضة الدخل،

التي تمكنت في الأعوام الأخيرة من الحصول على مصادر تمويل جديدة..

الاقتصاد العالمي في 2019

تقرير الأمم المتحدة

وفي تقرير صادر عن موقع الأمم المتحدة حذر أن التجارة بين بلدان العالم قد تمر بانتكاس، في حالة تزايد الاتجاهات المنغلقة على ذاتها،

التي شهدها العالم في دول كبرى في أوروبا والأميركتين.

 

وحذر الاقتصادي البارز ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة للتنمية الاقتصادية (إليوت هاريس):

من أن العالم قد يشهد “مخاطر متزايدة في الأفق” حسب تعبيره، ومن أن بعض هذه المخاطر قد تصبح واقعا

وجاءت تعليقات هاريس مع إصدار الأمم المتحدة لتقريرها السنوي الشامل الذي يدرس آفاق تطور الاقتصاد الكلي للعالم للعام 2019.

التقرير هو نتاج بحث مشترك بين إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية

ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) ولجان الأمم المتحدة الإقليمية الخمس.

توقعات من انتكاس في التجارة العالمية

وقال إليوت هاريس “إن لدينا الآن حالة تسارعت فيها وتيرة التوترات في التجارة العالمية،

وهذا له تأثير فعلي على التجارة العالمية، كما أن له تأثيرا على سوق العمل.

إذا استمرت هذه التوترات في واستمر الوضع في التدهور،

فسيكون لكل ذلك بالطبع تأثير سلبي حقيقي على احتمالات تقدم الاقتصاد العالمي برمته.”

 

وكان التقرير قد أشار إلى ما اعترى مسار العلاقات التجارية الرئيسية من أحداث في العام المنصرم،

مثل قرار المملكة المتحدة بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي، وقرارات الولايات المتحدة بإعادة التفاوض بشأن اتفاق التجارة الحرة لأمريكا الشمالية،

وإعادة تقييم شروط اتفاقاتها القائمة الأخرى.

ويوضح التقرير أن هذه الاتجاهات أثارت مخاوف بشأن احتمال “تصاعد الحواجز والمنازعات التجارية،” خصوصا “إذا ما قوبلت بتدابير انتقامية من جانب بلدان أخرى”.

 

وقال السيد هاريس، مساعد الأمين العام للتنمية الاقتصادية، إن تقرير آفاق تطور الاقتصاد الكلي على الصعيد العالمي لعام 2019

يتوقع معدل نمو أقل من العام السابق، محذرا من أنه  “إذا صارت النزاعات التجارية أكثر انتشارا ،

فمن المرجح أن نشهد اختلالات” عالمية، خصوصا “حين نضع في اعتبارنا أن المساهمة في التجارة العالمية كان أحد الطرق التي تستخدمها البلدان النامية في الاستفادة من الرخاء العالمي المتصاعد، وفي نموها الاقتصادي الخاص. ”

 

ورحب السيد هاريس بأي جهد يمكن بذله للتقليل من هذه التوترات ويقود إلى إطار عمل متعدد الأطراف للتعامل مع النزاعات بطريقة منظمة،

محذرا من أن البديل لذلك سيكون تصاعد حدة التوترات التجارية، وربما حتى خروجها من السيطرة،

وسيكون ضربة شديدة السلبية على الاقتصاد العالمي وعلى قدرة البلدان على بلوغ أهداف التنمية المستدامة.

 

المصدر: إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية

 

لمزيد من المعلومات يمكنكم متابعة الفيديو

 

الوسوم
اظهر المزيد

سوسن رسمي

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب وتعمل كمسؤولة في مجلة عرب نيوز الاليكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق